يونيو 18, 2024

في إطار معرض الخليج للأغذية لعام 2022، تضع “ويلش لامب” نصب أعينها على قطاع الضيافة في الشرق الأوسط

 في إطار معرض الخليج للأغذية لعام 2022، تضع “ويلش لامب” نصب أعينها على قطاع الضيافة في الشرق الأوسط

دبي، فبراير 2022: أطلقت شركة Meat Promotion Wales (“إتش سي سي”) شراكةً جديدةً بهدف تعزيز مبيعات لحم الضأن الويلزي “ويلش لامب” الحائز على شهادة المؤشر الجغرافي المحمي في قطاع الفنادق والمطاعم في الشرق الأوسط. والجدير ذكره أنّ الطلب على لحم الضأن المصنوع في المملكة المتحدة والمتوفّر للبيع في Classic Fine Foods وKibsons، يسجّل ارتفاعاً مطّرداً عاماً بعد عام.

وبفضل الجهود الدؤوبة التي بذلتها شركة “إتش سي سي” والمصنّعون الويلزيّون في تنمية السوق، جنباً إلى جنب مع الحكومة الويلزية، حقّقت صادرات لحم الضأن نموّاً هائلاً في منطقة الشرق الأوسط ككلّ، بما في ذلك، الإمارات العربية المتحدة، والكويت، والمملكة العربية السعودية، والأردن، وليبيا وقطر بنسبة 495% بين عامَي 2018 و2020. ويَعتبِر ريس ليولين، مدير تنمية السوق لدى شركة “إتش سي سي”، أنّه آنَ الأوان للاستثمار مجدداً في المنطقة بما أنّ اقتصاد السياحة والضيافة بدأ ينهض من القيود التي تمّ فرضها في ظلّ جائحة كوفيد.

 وفي هذا السياق، يوضح ريس قائلاً: “لطالما شكّل الشرق الأوسط سوقاً واعداً، مع الاستهلاك المرتفع للحم الضأن والنموّ السريع للاقتصاد وقطاع الضيافة. وبالفعل، لقد بدأ سعينا لتوسيع هذا السوق، لصالح المزارعين ومنتجي الطعام الويلزيّين، يؤتي ثماره منذ عام 2018 إذ ازدادت الصادرات إلى بلدان عديدة بشكل ملحوظ.

وفي إطار حرصها على تنويع أسواق التصدير لتغطّي مناطق خارج نطاق أوروبا في مرحلة ما بعد انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي (البريكسيت)، سوف تنطلق هيئة ترويج اللحم الويلزي في برنامج طموح تتعاون فيه مع مستوردين، وأصحاب فنادق ومطاعم. وسوف يشمل ذلك الاستثمار في هيئات تُعنى بمجال الطعام في الإمارات العربية المتحدة، مثل دورها الجديدة كراعٍ رئيسي لحفل جوائز الريادة في المأكولات والمشروبات، الذي يُقام في سوفيتل دبي ذا أوبيليسك في أواخر شهر نوفمبر. كما أنّ نموّ الصادرات سوف يعكس نجاح دخول المملكة المتحدة في دخول أسواق جديدة مثل المملكة العربية السعودية، ناهيك عن نشاط التنمية التجارية الذي تواظب عليه شركة “إتش سي سي” والحكومة الويلزية في أسواق جديدة مثل قطر.

ويضيف ريس ليولين قائلاً: “صحيح أنّ جائجة كوفيد-19 قد ولّدت صعوباتٍ لفترة طويلة، ولكن حان الوقت للتركيز من جديد على لحم الضأن الويلزي (ويلش لامب) بما أنّ قطاع الضيافة في المنطقة عاد ليستأنف نموّه القوي. وسوف تتعاون شركة “إتش سي سي” مع وكالة متخصصة محلية لزيادة الوعي بشأن لحم الضأن الويلزي في أسواقنا الرئيسية مثل الإمارات العربية المتحدة وقطر، ومنطقة مجلس التعاون الخليجي ككلّ.”

تُربّى حيوانات الضأن بشكل مستدام على مرتفعات ويلز الخلابة في مزارع حائزة على جوائز، ويشكّل لحمها الخيار الأوّل لأشهر الطهاة حول العالم، وأبرزهم الشيف اللندني فرانشيسكو مازي الحائز على نجمة ميشلان. وبما أنّ تربية المواشي في ويلز تعتمد على الطبيعة إلى حدّ كبير من دون تدخّل بشري، تُترَك الحيوانات لتسرح في البراري وترعى الأعشاب على مدار السنة في منطقة لم تعبث فيها يد الإنسان، وهذا يجعل لحمها لذيذاً وطرياً وحلو المذاق. أدّت هذه العوامل مجتمعةً، بالإضافة إلى طعم لحم “ويلش لامب” المميز وقوامه الرائع، إلى منحه شهادة المؤشر الجغرافي المحمي، التي تعني أنّ هذا اللحم فريد ولا يمكن لأي نوع آخر حول العالم أن يضاهيه.

لا تصلح 80% من أراضي ويلز لزراعة المحاصيل، لذا كانت تربية الماشية هي الوسيلة الوحيدة لتحويل هذه المراعي المرتفعة إلى مكان يصنع أجود أنواع الطعام فيما تساهم المروج الطبيعية في امتصاص الكربون من الجو، ما يجعلها الخيار المفضّل لمحبي تناول اللحوم والذين يرغبون في اتّخاذ خيارات مستدامة هذه السنة.

للمزيد من المعلومات عن “ويلش لامب”(لحم الضأن الويلزي) ، يرجى زيارة موقعنا الإلكتروني eatwelshlamb.com