أغسطس 10, 2022

Search Now

Search Now

الإمارات للسحوبات تستضيف غواصين عالميين ومؤثرين نشطين في حماية البيئة في تجربة مثيرة لزراعة شعاب مرجانية

 الإمارات للسحوبات تستضيف غواصين عالميين ومؤثرين نشطين في حماية البيئة في تجربة مثيرة لزراعة شعاب مرجانية

دبي الإمارات العربية المتحدة، 27 يونيو 2022: استضاف ممثلون عن “الإمارات للسحوبات” مجموعة من الغواصين المتطوعين والمؤثرين النشطين في مجال حماية البيئة، وذلك في أحدث موقع لزراعة الشعاب المرجانية ضمن برنامج المؤسسة التي تستند إلى ممارسات المسؤولية الاجتماعية، في دبا الفجيرة، واطلع الحضور على الجهود الجارية ضمن برنامج إعادة تأهيل الشعاب المرجانية، بهدف تحسين مستقبل التنوع البيولوجي في البيئة البحرية للدولة.

كما أُتيحت الفرصة للضيوف للاستمتاع بخوض مغامرة الغوص وزراعة شعاب مرجانية، بدعم من فريق من الغواصين المتخصصين، وتعرّف الغواصون المتطوعون والمؤثرون على المزيد من المعلومات حول المبادرة الرائدة للمسؤولية الاجتماعية، والتي احتفلت مؤخراً بزراعة أكثر من 4000 قطعة من الشعاب المرجانية بمشاركة أكثر من 200 غواص متطوع ينتمون إلى أكثر من 25 جنسية.

وكجزء من من برنامجها الرائد، ورؤيتها والتزامها ببناء “غدٍ أفضل” للجميع، يحرص فريق البرنامج على مواصلة رحلات زراعة الشعاب المرجانية دعماً للأجندة الوطنية لرؤية الإمارات لتحقيق بيئة مستدامة، والدور الرائد الذي تقوم به الدولة لدعم جهود زراعة الشعاب المرجانية في جميع أنحاء المنطقة.

وتعليقاً على هذه التجربة، قال روب دونكر، المدرب الصحي والناشط في مجال حماية البيئة: “لقد أدهشتني الإنجازات التي حققتها  الإمارات للسحوبات من أجل الحفاظ على البيئة والحياة البحرية، كما أبهرني مشاهدة الغواصين أثناء زراعة الشعاب المرجانية والتقنيات المستخدمة في هذه العملية. استمتعت أيضاً بفرصة زراعة الشعاب المرجانية الخاصة بي، وبصفتي من محبي الطبيعة والمحيطات كان لي الشرف أن أكون جزءاً من هذا البرنامج الرائد”.

هذا الرأي أكد عليه أيضاً المغامر والناشط في مجال حماية البيئة رشاد مطرجي، قائلاً: “لقد كانت تجربة رائعة. أنا غواص متمرس، لكن كانت هذه أول مرة أنال فيها فرصة لزراعة الشعاب المرجانية، لذلك فإن هذه التجربة كانت مثيرة وممتعة لأقصى حد. لقد كان شعوراً مميزاً ونحن نقوم بدورنا في دعم جهود الإمارات للسحوبات الهادفة إلى حماية البيئة البحرية في الدولة”.

أما بالنسبة للناشط في مجال حماية البيئة هيثم حسني فقد كانت هذه التجربة لا تُنسى، حيث شارك حسني في هذه المغامرة بإلهام من إبداع الغواصين المشاركين في برامج إعادة تأهيل الشعاب المرجانية، وشغفه بأن يكون جزءاً من المؤسسة التي تستند إلى ممارسات المسؤولية الاجتماعية، وهدفها النبيل للحفاظ على البيئة البحرية.

وقال حسني، الذي يعمل مديراً في مجال تكنولوجيا المعلومات: “لقد كانت تجربة مدهشة في موقع زراعة الشعاب المرجانية في دبا الفجيرة، حيث اكتسبنا معرفة ثرية حول البيئة البحرية النابضة بالحياة هناك، وأهمية أن نبذل كل ما في وسعنا للحفاظ عليها”.

وأضاف: “التجربة انتهت بمغامرة مثيرة حيث حظينا بفرصة رائعة تعلمنا خلالها كيفية زراعة الشعاب المرجانية وقمنا بزراعة بعضها بأيدينا على مساحة ٥٠٠ متر مربع. وأود أن أتقدم بالشكر للإمارات للسحوبات على دعوتنا للمشاركة في هذه الرحلة وللخبراء الذين أثروا معرفتنا بخبرتهم وبأهمية حماية البيئة البحرية ودعم جهود دولة الإمارات في هذا الإطار. أملي أن أتمكن من العودة يوماً ما إلى الموقع مرة أخرى لأرى كيف نمت الشعاب المرجانية التي زرعناها بالإضافة إلى زراعة المزيد منها”.

وعلى مدار الشهور الماضية ومنذ تأسيس المؤسسة واصل مشاركو “الإمارات للسحوبات” دعمهم لجهود المؤسسة من خلال شراء قلم رصاص بقيمة 50 درهماً لدعم برنامج زراعة الشعاب المرجانية، ويُتيح شراء القلم أيضاً المشاركة في السحب الأسبوعي الذي جرت الجولة الأخيرة منه الليلة الماضية.

وبالإضافة إلى الفائزين السبعة في فئة السحب المضمون، نجح 508 مشاركاً في الفوز بجوائز وصلت قيمتها إلى 669,116 درهماً إماراتياً خلال سحب الليلة الماضية، من بينهم 6 مشاركين نجحوا في مطابقة أربعة أرقام من أصل الأرقام السبعة من اليمين إلى اليسار ليفوز كل واحد منهم بمبلغ 7,777 درهماً إمارتياً، فيما تمكّن 57 مشاركاً من مطابقة 3 أرقام ليفوز كل واحد منهم بمبلغ 777 درهماً إماراتياً، بينما تمكّن 438 مشاركاً من مطابقة رقمين من أصل الأرقام السبعة ليفوز كل منهم بمبلغ 77 درهماً إماراتياً، وأخيراً فقد نجح ما يقرب من 10٪ من المشاركين في مطابقة رقم واحد من الأرقام السبعة ليفوز كل واحد منهم بمبلغ 7 دراهم. وبهذا وصلت قيمة الجوائز التي تم توزيعها على أكثر من21,000 مشارك بواسطة الإمارات للسحوبات، إلى أكثر من 29 مليون درهم إماراتي حتى الآن.

أما الجائزة الكبرى البالغة 100 مليون درهم إماراتي، التي تُعد الأكبر من نوعها في المنطقة، فما تزال متاحة ليفوز بها مشارك واحد أو مجموعة مشاركين من خلال مطابقة جميع الأرقام السبعة من اليمين إلى اليسار. وما تزال أمام المشاركين المتفائلين فرصة أخرى للفوز بالجائزة التي ستغير حياتهم خلال سحب الأسبوع المقبل، الذي سيُبث مباشرة الساعة 9 بتوقيت دولة الإمارات من مساء يوم الأحد 3 يوليو 2022.

0 Reviews

Write a Review