يونيو 18, 2024

مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي تنبثق تحت مظلة مجموعات الأعمال التابعة لغرفة تجارة دبي

 مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي تنبثق تحت مظلة مجموعات الأعمال التابعة لغرفة تجارة دبي

يأتي الإطلاق الرسمي لمجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي في الوقت الذي تجاوزت فيه القيمة السوقية للبورصات العربية 4.36 تريليون دولار أمريكي في نهاية أبريل 2024، وفقًا لصندوق النقد العربي.مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي هي واحدة من 105 مجموعة أعمال تعمل تحت مظلة غرفة تجارة دبي للمساعدة في دفع المزيد من الفرص الاقتصادية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها .

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 29 مايو 2024

أطلق مجتمع وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في غرفة تجارة دبي رسميًا مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي في 23 مايو 2024. يأتي الإطلاق بعد الإعلان عن المجموعة العام الماضي – كجزء من حملة غرفة تجارة دبي لتمثيل مصالح القطاع الخاص في الإمارة وضمان قدرة الشركات العاملة في مختلف الصناعات على لعب دور أكبر في النمو الاقتصادي في دبي.

مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي هي واحدة من 105 مجموعة أعمال وأكثر من 50 مجلس أعمال تعمل تحت مظلة غرفة تجارة دبي، وهي واحدة من الغرف الثلاث التابعة لغرف دبي. تعمل مجموعات الأعمال الخاصة بالقطاعات ومجالس الأعمال الخاصة بكل بلد على تعزيز مصالح مجتمع الأعمال الديناميكي في دبي، وتمكين الشركات من استكشاف فرص اقتصادية أكبر في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها – ولعب دور أكبر في الاقتصاد العالمي.

تم انتخاب سميرة فرنانديز، الرئيس التنفيذي للاستدامة وعضو مجلس إدارة شركة سينشري فاينانشال، رئيسة لمجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي، بينما تم انتخاب مصطفى الشيطي وكينلي نصور وأحمد السلامي ودامودهار ماتا نائبًا لرئيس لمجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي وأمينًا عامًا وأمينًا للخزانة ومديرًا للعضوية والتسويق على التوالي. ويدعم إطلاق مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي، التي حضرتها مها القرقاوي، نائبة رئيس الدفاع عن الأعمال في غرف دبي، وعمر خان، رئيس مركز الدراسات والبحوث التجارية في غرف دبي، رؤية الغرفة لتسريع النمو الاقتصادي في الإمارة من خلال تعزيز دور مجموعات الأعمال ومجالس الأعمال.

يلعب وسطاء الأسهم ومستشارو الاستثمار ومديرو الصناديق ومديرو الثروات ومديرو الأسهم الخاصة دورًا مهمًا في نمو سوق الأسهم والاقتصاد بشكل عام. وتُظهر البيانات من أسواق أبو ظبي ودبي أن المستثمرين المؤسسيين اشتروا أسهمًا بقيمة 302.7 مليار درهم من يناير حتى ديسمبر 2023، مقارنة بإجمالي المبيعات التي بلغت حوالي 295.8 مليار درهم.

يأتي إطلاق مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي عندما تجاوزت القيمة السوقية للبورصات العربية 4.36 تريليون دولار أمريكي في نهاية أبريل/نيسان 2024، وفقًا لصندوق النقد العربي. وشهد الإطلاق حضور قادة الصناعة الذين هنأوا رؤية مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي لتشكيل مستقبل مالي مزدهر من خلال التقنيات المتطورة والممارسات الأخلاقية والتعاون العالمي.

أشاد عيسى عبد الله الغرير، رئيس مجلس إدارة شركة عيسى الغرير للاستثمار ش.ذ.م.م، بإنشاء المجموعة، معربًا عن توقعاته للدور الحفاز الذي تلعبه مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي في تحقيق أجندة دبي الاقتصادية التي أعلنت عنها حكومة دبي، قائلاً: “أشيد برؤية مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي لدفع نمو دبي بشكل مستدام. ويُعزى الارتفاع الهائل في دبي إلى قيمتين رئيسيتين، الثقة والشفافية. ومن خلال اعتماد هذه القيم، ستكون مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي محورية في مضاعفة الناتج المحلي الإجمالي للمدينة بحلول عام 2033 في إطار جدول أعمال أجندة دبي الاقتصادية.”

برزت دولة الإمارات العربية المتحدة كمحرك رئيسي للارتفاع المالي في أسواق الأسهم العربية، مما ساهم بشكل كبير في المكاسب الجماعية. أضافت دولة الإمارات العربية المتحدة 117.5 مليار دولار أمريكي إلى قيمتها السوقية بشكل مذهل، لتصل إلى 990.6 مليار دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2023. لعب كل من سوق أبوظبي للأوراق المالية وسوق دبي المالي أدوارًا محورية. ساهم سوق أبوظبي للأوراق المالية بمبلغ 88.8 مليار دولار أمريكي، ليصل إلى 803.4 مليار دولار أمريكي. وفي الوقت نفسه، شهد سوق دبي المالي زيادة قدرها 28.7 مليار دولار أمريكي، مما رفع قيمته السوقية الإجمالية إلى 187.2 مليار دولار أمريكي.

تعمل مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي كمنصة للاستثمار المضمون. إلى جانب الابتكار والاستدامة، لن تنفذ مجموعة الأعمال الأفكار فحسب، بل ستمكن الناس أيضًا من خلال برامجها التعليمية. تستعد شركة مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي لتصبح مجموعة الأعمال الرائدة في الشرق الأوسط، وتلتزم بتسهيل المزيد من الاستثمارات عبر الحدود والتوسع في السوق.

وقالت سميرة فرنانديز، رئيسة مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي: “تم تأسيس مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي للتوصل إلى حلول مبتكرة ومستدامة من شأنها تعزيز نمو دبي كعاصمة مالية عالمية آمنة. إن مهمتنا التوسعية لتعزيز الاستثمار المستدام، وتعزيز الابتكار في الخدمات المالية، وتمكين مجتمع استثماري قوي، بالإضافة إلى الالتزام القوي بالمعايير الأخلاقية والنزاهة، مدفوعة بقوة بمبادراتنا التي تعزز محو الأمية المالية. وتشمل هذه المبادرات برامج الإرشاد، ومركز التكنولوجيا والابتكار، ودعم التوسع الدولي من بين أمور أخرى “.

وكجزء من جهودها للانخراط المستمر في مجتمع الاستثمار العالمي، كشفت مجموعة وسطاء الأوراق المالية والخدمات الاستثمارية في دبي أيضًا عن خطط لعقد قمة استثمارية سنوية، حيث يمكن للأعضاء التواصل، والتصدي للتحديات السائدة، وتبادل الأفكار حول الحلول.

وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا عن وكالة أنباء الإمارات (وام)، عزز المستثمرون المؤسسيون استحواذهم على الأسهم المحلية في عام 2023 بسبب تنوع آفاق الاستثمار وفرصة الانخراط في توسع اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة. كما أشار التقرير إلى أن المستثمرين المؤسسيين سيطروا على سوق الأسهم الإماراتية في عام 2023، واستحوذوا على ما يقرب من 78 في المائة من إجمالي نشاط التداول.

شهد سوق دبي المالي ارتفاعًا بنسبة 12.5 في المائة في عدد حسابات المستثمرين في عام 2023 مقارنة بالعام السابق، وفقًا لوكالة أنباء الإمارات. فتحت شركات الوساطة في السوق المالية للإمارة 57,054 حساب مستثمر جديد.

في غضون ذلك، نفذت 29 شركة وساطة تعمل في سوق دبي المالي أكثر من 3.83 مليون معاملة في عام 2023، بزيادة 32.7 في المائة مقارنة بـ 2.88 مليون معاملة في عام 2022. قاد المستثمرون المؤسسيون الأجانب والإقليميون طفرة كبيرة في صافي مشتريات الأسهم، والتي بلغت 7 مليارات درهم (1.91 مليار دولار) حتى الآن في أسواق أبو ظبي ودبي.

كما استكشف الحدث مستقبل الاستثمارات، وسلط الضوء على الاستثمار المستدام باعتباره اتجاهًا لا مفر منه في المجال المالي. وقالت حبيبة المرعشي، المؤسس المشارك ورئيس مجلس إدارة مجموعة الإمارات للبيئة: “بعد التعمق في الاستثمارات المستدامة في عام 2019، اكتشفت العديد من الفجوات التي يجب سدها لتعزيز الاستثمار المستدام. يجب أن يدرك الرواد في هذا المجال نقص الوعي بين المؤسسات وتحسين معرفتهم المالية.

“يمكن تحقيق ذلك من خلال التعاون المثمر بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص والمؤسسات التعليمية. في الواقع، من المحتمل أن يقود القطاع الخاص التنمية المستدامة، بدعم من المنظمات المالية. ولضمان الشفافية، يجب فرض القوانين واللوائح الصحيحة ويجب تنفيذ أدوات ومقاييس القياس الدقيقة “.