مايو 22, 2024

فيليبس تطلق ClarifEye للتوجيه الجراحي المكاني بتقنية الواقع المعزز في مستشفى القوات المسلحة بسلطنة عُمان للارتقاء بآفاق عمليات العمود الفقري

 فيليبس تطلق ClarifEye للتوجيه الجراحي المكاني بتقنية الواقع المعزز في مستشفى القوات المسلحة بسلطنة عُمان للارتقاء بآفاق عمليات العمود الفقري
  • الحل  هو الأول من نوعه في القطاع ينجح بعلاج مجموعة من المرضى مع أول تطبيق له في مستشفى القوات المسلحة بعُمان  
  • تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد القائم على الواقع المعزز والمدمجة بمنصة Azurion المتكاملة للعلاج الموجه بالصور من فيليبس توفر صوراً مباشرة أثناء إجراء عمليات العمود الفقري الدقيقة
  • حلّ ClarifEye للتوجيه الجراحي المكاني بتقنية الواقع المعزز ينجح في تحقيق نتائج مُحسنة للمرضى البالغين في عُمان

مسقط، عُمان: أعلنت فيليبس، الشركة الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا الصحية والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE: PHG) وبورصة أمستردام تحت الرمز (AEX: PHIA)، عن نجاحها في علاج أول دفعة من المرضى باستخدام حلّ التوجيه الجراحي المكاني ثلاثي الأبعاد بالواقع المعزز الفريد من نوعه في مستشفى القوات المسلحة في سلطنة عُمان. واعتمد الجرّاحون على حلّ جراحات العمود الفقري المتكامل من فيليبس، والذي يشتمل على منصة Azurion الهجينة الخاصة بالشركة مع حلّ ClarifEye، الأول من نوعه في القطاع والذي يجمع بين تقنية التصوير ثنائي وثلاثي الأبعاد بجرعة منخفضة من الأشعة السينية وتقنية الواقع المعزز ثلاثية الأبعاد ضمن نظام واحد متكامل. ويتسنى للجراحين بفضل هذا النظام تحديد المسار الرئيسي للجراحة والتحرك ضمنه باستخدام خاصية التوجيه الآني المُصوّر من أجل وضع الجهاز بدقة خلال عمليات العمود الفقري المفتوحة والتي تتطلب الحد الأدنى من التدخل الجراحي.*

وتُعدّ سلطنة عُمان أول دولة خارج أوروبا تستخدم تقنية ClarifEye من فيليبس، حيث تمّ استكمال علاج أحد المرضى، البالغ من العمر 51 عاماً والذي يُعاني من تضيق قطني تنكسي متعدد المستويات، بنجاح باستخدام منهجيات اعتماد الحد الأدنى من التدخل الجراحي. وتعليقاً على هذا الموضوع، قال الدكتور أحمد الجهوري، رئيس قسم جراحة العظام والعمود الفقري في مستشفى وزارة الدفاع بسلطنة عمان: “أتاحت لنا تقنية فيليبس الحديثة القدرة على إجراء العمليات بالحد الأدنى من التدخل الجراحي، ما أثمر عن تحقيق نتائج أفضل بالنسبة للمرضى الذين يُعانون من أمراض العمود الفقري. وأصبح بإمكاننا ضمان فعالية سير العمل الجراحي من خلال التوجيه المكاني أثناء العمليات والتحقق من الزراعة الدقيقة للمسامير وتقليص الحاجة إلى جلسات التصوير بالأشعة المقطعية بعد إجراء العمليات، بفضل جودة صور الأشعة المقطعية المخروطية ثلاثية الأبعاد المأخوذة أثناء العملية ومرونة تحديد المواقع التي يُوفرها حل ClarifEye” .

ومن جانبه، قال مانوج أرورا، مدير شؤون العلاج الموجه بالتصوير والتسويق العيادي لدى فيليبس في الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا: “نحن فخورون بالتعاون مع مستشفى القوات المسلحة لتزويدهم بتقنية ClarifEye للتوجيه الجراحي المكاني المزود بتقنية الواقع المعزز من فيليبس، التي نثق بقدرتها على تغيير طريقة إجراء جراحات العمود الفقري القائمة على دمج الفقرات في المنطقة. وتُعدّ هذه التقنية الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا بالكامل والتي ستُسهم في رفع سوية الرعاية بالمرضى”.

دقة سريرية معززة ونتائج مُحسنة

يتسم علاج أمراض العمود الفقري عادة بكثير من التعقيد مما يبرز الحاجة الملحة للدقة، إذ يتطلب من الجرّاحين إيلاء عناية خاصة تسمح لهم بتجنب أذيّة البنى العصبية والوعائية القريبة من العمود الفقري. ولطالما اندرجت جراحات العمود الفقري تحت بند العمليات المفتوحة، والتي يلجأ فيها الجراحون إلى لمس العمود الفقري يدوياً لوضع الزرعات، مثل مسامير العمود الفقري. كما زاد التوجه نحو اعتماد منهجيات الحد الأدنى من التدخل الجراحي بالتوازي مع تطور الحلول التقنية المتاحة، والتي تشمل إجراء شقوق صغيرة في بشرة المريض للحد من فاقد الدم والتلف الذي يلحق بالأنسجة الناعمة، مما يُؤدي في نهاية المطاف إلى تقليل آلام ما بعد الجراحة. وأصبح بإمكان الجرّاحين في الحالتين استخدام تقنية التصوير الآني والتوجيه المكاني ثلاثي الأبعاد من ClarifEye، بدلاً من الاعتماد على مُجرد النظر إلى العمود الفقري للمريض. وإضافةً إلى ذلك، تتسم تقنية التوجيه بالتصوير أثناء الجراحة بقدرتها على تعزيز مستويات الدقة السريرية وتحسين النتائج، وإسهامها في الحد من حاجة المرضى للخضوع لجراحات المراجعة بالمقارنة مع معيار الرعاية الحالي [1،2]. وكشفت البيانات الصادرة في مجلة ساينتيفيك ريبورتس بأنّ تقنية ClarifEye قدّمت مستوى أفضل من الدقة مقارنةً بالعمليات الجراحية المفتوحة لدى زرع مسامير العمود الفقري دون الاعتماد على التوجه المكاني ثلاثي الأبعاد (94% مقابل 89.6%) [3]. بينما كشفت البيانات الواردة من دراسة سريرية استخدمت حلّ ClarifEye عن وصول دقة هذا الحل إلى 98% لدى زراعة مسامير العمود الفقري خلال عمليات الحد الأدنى من التدخل الجراحي [4] .

اتساع نطاق الاعتماد الدولي للتقنية الجديدة

طرحت فيليبس حلّ ClarifEye للتوجيه الجراحي المكاني بتقنية الواقع المعزز في السوق في وقت سابق من العام الجاري. ويُعد نشر الحل في عُمان مُكمّلاً للمنظومة الدولية من الشركاء الابتكاريين الذين اعتمدوا هذا الحل الجديد، مثل المركز الطبي الجامعي شليسفيغ هولشتاين في كيل بألمانيا؛ ومستشفى جامعة كارولينسكا في ستوكهولم بالسويد؛ والمستشفى الإقليمي في لوغانو بسويسرا؛ ومستشفى جامعة ستراسبورج بفرنسا.

وبدوره، قال كريم بوسباع، مدير وحدة أعمال أنظمة العلاج الموجه بالصور لدى فيليبس: “نحن متحمسون حيال توسع الانتشار الدولي لحلّ ClarifEye، بما يتيح الفرصة أمام مزيد من المستشفيات والمرضى للاستفادة من مزاياه بشكل مباشر. ويُضيف ClarifEye بُعداً جديداً في مجال الدقة الجراحية للمرضى، وباعتباره أحدث إضافاتنا لمجموعة علاجات العمود الفقري. ويؤكد حلنا الجديد على عزمنا الاستفادة من الابتكار لرفع سوية العمليات الجراحية ومساعدة الأخصائيين السريريين على تقديم مستويات معززة من النتائج الصحية، وتحسين تجربة المرضى وتعزيز رضى الفرق العاملة والحد من تكاليف الرعاية”.

كما تُعد فييلبس من الشركات الرائدة في حلول غرف العمليات الهجينة وتقنيات التوجيه المكاني الجراحي المبتكرة، لذا يُساعد حلها الجديد الجرّاحين على إجراء عمليات العمود الفقري الموجهة بالصّور والمفتوحة والتي تتطلب الحد الأدنى من التدخل الجراحي. وتتسم الدقة بأهمية بالغة لتحقيق أفضل النتائج بالنسبة للمرضى، لا سيما عند تنفيذ المهام الدقيقة في جراحات العمود الفقري، لذا يُتيح التكامل بين حلّ ClarifEye ومنصة Azurion للعلاج الموجه بالصور من فيليبس باقةً من المزايا المهمة مثل صور الأشعة المقطعية المخروطية ثلاثية الأبعاد، ورسم نموذج العمود الفقري ثلاثي الأبعاد لكل مسمار، وتوجيه مباشر بالواقع المعزز وتحقق من صحة التدبير أثناء العملية. ويتميز هذا الحل عن وسائل التوجيه المكاني الجراحي التقليدية، بقدرته على دعم الأخصائيين السريريين في رعاية المريض أثناء العملية، والوصول إلى التدابير العلاجية اللازمة له، مع الاستمرار بالتركيز على سير العمل الجراحي.

*من الأمثلة الشائعة على جراحات العمود الفقري القائمة على دمج الفقرات، والذي يتضمن ربط فقرتين أو أكثر بشكل دائم (العظام التي تشكل العمود الفقري)، لتحقيق استقرار أفضل، أو تصحيح تشوه، أو الحد من الألم.

المراجع


[1] نيكولاس ديا، وتشارلز فيشر، وجولييت باتكي، وجيسون ستريلزو، ودانييل مندلسون، وسكوت باكيت، وبراين كوون، ومايكل بويد، ومارسيل دفوراك، وجون ستريت. تقييم اقتصادي للمقارنة بين صور الأشعة المقطعية المخروطية القائمة على التوجيه المكاني أثناء الجراحة وطريقة التنظير الفلوري التقليدية لدى زراعة مسامير العمود الفقري: تحليل فعالية تكلفة البيانات على مستوى المريض. ذا سباين جورنال (2016) 16: 23 31.

[2] ينس فيشتنر، ونيكول هوفمان، وآنا رينمولر، ونيلز بوخمان، وينس جيمبت، ويان كيرشكي، وفلوريان رينجل، وبيرنارد ميير، ويو مي ريانج. معدل مراجعة المسامير التي وضعت في غير مكانها الصحيح في العمود الفقري الصدري القطني: تحليل منهجي ومراجعة الأدبيات. المجلة العالمية لجراحة الأعصاب. (2018) 109: إي24 إي32.

[3] إلمي تيراندر وآخرون، مقارنة التوجيه المكاني بالواقع المعزز والتصوير ثلاثي الأبعاد مع العمليات اليدوية بمساعدة التنظير الفلوري لجراحة تثبيت العمود الفقري، دراسة متطابقة منضبطة، مجلة ساينتيفيك ريبورتس. يناير 2020 20؛10(1):707.

[4] جرى استعراض البيانات أثناء ملتقى يوروسباين السنوي 2021، من قبل الدكتور سكاروني، أخصائي جراحة الأعصاب من جامعة جنوب سويسرا، لوغانو، سويسرا.