سامسونج للإلكترونيات تعلن عن مبادرات 2022 لجعل الأجهزة المنزلية صديقة أكثر للبيئة

 سامسونج للإلكترونيات تعلن عن مبادرات 2022 لجعل الأجهزة المنزلية صديقة أكثر للبيئة
  • تشتمل التدابير الجديدة على ابتكار المنتجات التي توفر المزيد من الخصائص البيئية، وصولاً إلى اعتماد طرق التغليف المستدامة للحد من النفايات

[لاس فيغاس – نيفادا، 7 يناير 2022] – أعلنت سامسونج للإلكترونيات المحدودة اليوم عن مجموعة من مبادرات الاستدامة للعام 2022، والهادفة لتسريع مسارها الاستراتيجي تطوير الأجهزة المنزلية الصديقة للبيئة. وستعمل سامسونج من خلال هذه الإجراءات، على مواجهة التحديات البيئية باعتماد المنتجات والخدمات المبتكرة التي يمكن استخدامها في الحياة اليومية.

وقال هايسون يانغ، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس تجربة العملاء في وحدة أعمال الأجهزة الرقمية لدى سامسونج للإلكترونيات: ” سلطنا الضوء خلال مشاركتنا في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2022، على أفضل الطرق التي يمكننا اتباعها في سامسونج للإلكترونيات لمعالجة الكثير من القضايا البيئية الأكثر إلحاحاً في العالم، ذات الصلة بالاستدامة. وتتجسد أهدافنا في مجموعة من الجهود التعاونية الهادفة لمواجهة التلوث الناجم عن المواد البلاستيكية الدقيقة، وتوعية المستهلكين لتقليل استهلاكهم للطاقة، والحد من النفايات باستخدام البلاستيك المعاد تدويره، وتصميم العبوات الصديقة للبيئة، والتي تعتبر من أهم الأنشطة التي نعمل على اتباعها لتطوير حلول ملموسة متنوعة تساهم في مواجهة التحديات البيئية وضمان مستقبل مستدام”.

تقنية مبتكرة للحد من التلوث

وكشفت سامسونج خلال هذا الحدث عن تعاونها في الفترة الأخيرة مع شركة الملابس الأمريكية “بتاغونيا”. وسيسهم هذا التعاون في تعزيز الاستدامة البيئية من خلال معالجة قضية الجسيمات البلاستيكية وتأثيرها على بيئة المحيطات. وطرح رئيس قسم المشتريات في باتاغونيا فنسنت ستانلي أفكاره خلال الكلمة الرئيسية لشركة سامسونج حول أهمية هذا التعاون والاتجاه الذي سيتخذه، واصفاً إياه بالنموذج الذي يمكن للشركات اتباعه من أجل “المساهمة في الحد من الآثار الناجمة عن التغيرات المناخية والعودة بالطبيعة إلى مستوياتها الصحية المثالية”.

وتشتهر “باتاغونيا” بالتزامها إزاء استخدام المواد المبتكرة التي تقلل من الأضرار التي قد تؤثر على الأرض. وتواصل شركة الملابس الرائدة، توفير الدعم لسامسونج بطرق عديدة، بما في ذلك اختبار المنتجات، والمشاركة في الأبحاث، وتمكينها من التواصل مع المنظمة غير الحكومية “أوشن وايز” Ocean Wise. ويأتي هذا التعاون في إطار اهتمام سامسونج بالتعرف على أهم الميزات المصممة للمساعدة في التغلب على الآثار السلبية التي تسببها المواد البلاستيكية الدقيقة.

كما تم أيضاً اعتماد جهاز تنقية المياه Bespoke Water Purifier مؤخراً من قبل وكالةInternational  NSF  المعنية بشؤون الصحة والسلامة العامة في الولايات المتحدة، لقدرته على تصفية الجسيمات التي يبلغ قياسها أقل من 0.5 إلى 1 ميكرومتر، بما في ذلك الجسيمات البلاستيكية. ما يجعل سامسونج من أوائل الشركات المصنعة لأجهزة تنقية المياه التي حصلت على هذه الشهادة.

توفير الطاقة واستخدامها بطرق تحافظ على البيئة

كما دخلت سامسونج أيضاً في شراكة مع “كيو سيلز” Q CELLS للإسهام في الاستخدام الأفضل للطاقة ودعم الحياة المستدامة، ويهدف التعاون إلى تطوير خاصية جديدة لتكامل الطاقة الصفرية في المنزل ضمن منصة SmartThings Energy. وتوفر هذه الخاصية بيانات الإنتاج والتخزين من الألواح الشمسية، وأنظمة تخزين الطاقة لمساعدة المستخدمين على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الطاقة.

وتوفر منصة SmartThings Energy للمستخدمين القدرة على مراقبة مستوى استخدام الطاقة للأجهزة المتصلة، وتوصي بأساليب توفير الطاقة بناءً على أنماط استخدامها. وتوفر الشراكة مع “واتباي” Wattbuy في الولايات المتحدة، و”يوسويتش” Uswitch في المملكة المتحدة، ميزة رائدة عبر المنصة لتمكين المستخدمين من التحول إلى مزود الطاقة الأكثر كفاءة من حيث التكلفة في منطقتهم.

استخدام البلاستيك المعاد تدويره

وستعمل سامسونج أيضاً على زيادة كمية البلاستيك المعاد تدويره المستخدم في أجهزتها المنزلية. وستقوم في هذا الإطار، بتوسيع استخدام هذه المكونات في التصاميم الداخلية لأجهزته، بالإضافة إلى استخدامها في التصاميم الخارجية أيضاً.

وستقوم العلامة برفع هدفها لاستخدام البلاستيك المعاد تدويره في أجهزتها المنزلية من 5% في 2021 إلى 30% في 2024. ما يمثل زيادة استخدام هذه المادة من 25,000 طن في 2021 إلى 158,000 طن في 2024.

وإضافة إلى ذلك، طورت سامسونج نوعاً جديداً من البلاستيك المعاد تدويره من مادة البولي بروبيلين لأحواض الغسالات. وباستخدام هذه المادة مع البولي إيثيلين المستخدمتين في مجموعة من المنتجات مثل علب الطعام المستخدمة وأشرطة الكمامات، ابتكرت الشركة نوعاً جديداً من مادة الراتينغ المعاد تدويرها، والتي تمتاز بقدرتها الفائقة على مقاومة الصدمات الخارجية.

تغليف أكثر استدامة

تعمل سامسونج أيضاً على توسيع نطاق استخدامها لطرق التغليف البيئية، لتشمل مجموعة أكبر من المنتجات، بما في ذلك الأجهزة المنزلية، مثل المكانس الكهربائية وأفران الميكروويف وأجهزة تنقية الهواء وأجهزة أخرى. وبذلك، سيتمكن المستهلكون من إعادة استخدام صناديق تغليف منتجاتهم في حياتهم اليومية.

وتم إطلاق هذه المبادرة لأول مرة في كوريا عام 2021، وستطرح في الأسواق العالمية خلال العام الجاري 2022.

وللمزيد من المعلومات حول مبادرات سامسونج الصديقة للبيئة، يرجى زيارة الموقع  https://www.samsung.com/