يونيو 22, 2024

تقرير جينسلر العالمي الجديد عن مكان العمل يسلط الضوء على أن المملكة العربية السعودية تتمتع بواحدة من أفضل القوى العاملة أداءً

 تقرير جينسلر العالمي الجديد عن مكان العمل يسلط الضوء على أن المملكة العربية السعودية تتمتع بواحدة من أفضل القوى العاملة أداءً

الدراسة الأكثر شمولاً التي أجراها معهد جينسلر للأبحاث حتى الآن مع التوسع في الأفكار من أكثر من 16000 موظف في المكاتب حول العالم. وتكشف الدراسة عن الاستراتيجيات التي تحدد بيئات العمل عالية الأداء اليوم .

المملكة العربية السعودية، 16 مايو 2024

يعلن معهد جينسلر للأبحاث اليوم عن نتائج المسح العالمي لأماكن العمل 2024، والذي يقدم رؤى جديدة حول مستقبل العمل. تحول الدراسة العالمية الشاملة التركيز من وجود الموظف في المكتب إلى الأداء في مكان العمل. لم يعد يتم تحديد مكان العمل عالي الأداء فقط من خلال كفاءة البناء أو فعالية المساحة، بل يتم قياسه أيضًا من خلال تجربة مكان العمل – أو كيف تؤدي المساحة إلى أداء أعلى، وبالتالي تحسين النتيجة النهائية للشركة.

استطلعت جينسلر آراء أكثر من 16,000 موظف في المكاتب في 15 دولة وعشر قطاعات، حيث تمثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أسواق الشرق الأوسط. تتناول هذه الدراسة العالمية أصحاب الأداء المتميز على المستوى الفردي والجماعي والتنظيمي، وتسلط الضوء على ما يشتمل عليه مكان العمل عالي الأداء داخل المكتب وخارجه، بما في ذلك النتائج المتعلقة بجودة المبنى ووسائل الراحة داخل الحي.

تستثمر المملكة العربية السعودية بشكل استراتيجي في المواهب العالمية لدفع الصناعات التي تعتمد على الخدمات إلى الأمام. من خلال احتضان الأهداف التحويلية المبينة في رؤية المملكة العربية السعودية 2030، يسلط هذا التقرير الضوء على كيف يمكن لقطاعي البناء والتصميم دعم رؤية 2030. وتهدف رؤية 2030 إلى تحقيق هدف زيادة التنويع اقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا، بما يتماشى مع رؤية المملكة العربية السعودية. وولي العهد السعودي ورئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

تشير البيانات الأخيرة الصادرة عن تقرير الآفاق الاقتصادية العالمية لعام 2023 الصادر عن البنك الدولي إلى ارتفاع كبير في الاستثمار الأجنبي المباشر في العقارات التجارية، حيث شهدت المملكة العربية السعودية زيادة بنسبة 15% مقارنة بالعام السابق. ومن خلال الاستفادة من هذه الاستثمارات الاستراتيجية، تعمل المملكة على تعزيز بنيتها التحتية وجذب المواهب من الدرجة الأولى، وتضع نفسها في الصناعات التي تقودها الخدمات على الساحة العالمية.

“لقد حان الوقت لإعادة تعريف أماكن العمل من أجل التطور القادم. وقالت جانيت بوج ماكلورين، المديرة العالمية لأبحاث أماكن العمل في شركة جينسلر: “تحتاج المنظمات والقادة إلى تحويل تفكيرهم إلى ما هو أبعد من مجرد العودة إلى المكتب والتركيز بدلاً من ذلك على فرصة تصميم مساحات عالية الأداء للأشخاص للعمل بأفضل ما لديهم”.

وأضاف خوسيه فاين، مدير تصميم مكان العمل بجينسلر: “باعتبارنا مصممين، فإننا لا نتطلع فقط إلى إنهاء عمليتنا في مرحلة التصميم، بل إن هدفنا هو التصميم لتحقيق تأثير يتجاوز ذلك وبناء القيمة وطول العمر لعملائنا. إن الاستفادة من مبادرات الحكومة المحلية يعني أنه يمكننا إثبات عمليات تفكيرنا. إنه لأمر رائع أن نرى نتائج مكان العمل العالمي لدينا تعكس العمل الأخير الذي قمنا به في مشاريع مثل بنك الرياض وحتى بالنسبة للمشاريع القديمة مثل المقر الرئيسي لشركة VISA في دبي. وتظل شركة جينسلر ثابتة في دعمها لاكتساب المواهب العالمية والأداء العالي والميزة التنافسية لعملائها في المنطقة.

ووفقاً للتقرير، فإن 94% من الموظفين في أماكن العمل الاستثنائية لديهم خيار في مكان عملهم داخل المكتب، مما يمنحهم الاستقلالية للعمل عبر بيئات متعددة وتعزيز شعور أعلى بالقيمة والمشاركة. ولأول مرة، يتجاوز الاستطلاع الجديد جدران المكاتب ليكشف عن كيفية أداء أماكن العمل الاستثنائية كجزء من نظام بيئي أوسع من المساحات والخبرات. تعد أماكن العمل عالية الأداء هذه، والتي غالبًا ما تقع في أحياء غنية بوسائل الراحة، جزءًا من بيئة أوسع تشمل مساحات متنوعة مثل المكتبات والمقاهي والمناطق الخارجية ومساحات العمل المشترك.

النتائج والبيانات الرئيسية :

العمال الأكثر مشاركة يقدرون مكان العمل من حيث فرص التعلم والتواصل والتواصل الاجتماعي ( ويأتي العمال في المملكة العربية السعودية في المراكز الثلاثة الأولى الأكثر تفاعلاً من بين 15 مدينة شملها الاستطلاع، حيث يقضون ما يصل إلى 64% من وقتهم في العمل مع الآخرين أو التعلم أو التواصل الاجتماعي ) .

على المستوى الفردي، يعطي الموظفون الأكثر تفاعلاً الأولوية للتواصل الاجتماعي والتعلم، في حين تسعى الفرق القوية إلى التواصل داخل المكتب، وتزدهر الشركات المبتكرة بالتعاون، سواء على المستوى الشخصي أو خارج المكتب .

يظهر الاستطلاع أن 16% فقط من القوى العاملة في المملكة العربية السعودية لا تزال تعمل من المنزل، وهو أقل عدد من بين الدول الـ 15 التي شملتها الدراسة، ولا تتفوق عليها إلا المكسيك بنسبة 15% .

يعمل 43% من المكتب بينما يعمل الـ 41% المتبقين من مساحات العمل المشتركة أو في الموقع مع العملاء/العملاء .

يعمل 43% فقط من المكتب، ومع ذلك، يقول 73% أنهم بحاجة إلى التواجد في مكان العمل لزيادة إنتاجية أفرادهم وفرقهم إلى الحد الأقصى .

تم الاستشهاد بـ “التركيز على عملي” باعتباره السبب الأعلى مرتبة للعودة إلى المكتب .

كان لجودة البناء علاقة مباشرة بجودة مكان العمل. تتمتع أماكن العمل عالية الأداء بإمكانية الوصول إلى 2.6 ضعف عدد أماكن الراحة في الموقع و1.6 ضعف عدد وسائل الراحة والخدمات في الحي المحيط.

من المرجح أن تكون المباني عالية الجودة في الأحياء الغنية بوسائل الراحة التي تعزز الأداء والخبرة في مكان العمل، مما يؤكد أهمية الموقع الاستراتيجي والتصميم .

على الصعيد العالمي، تعمل أماكن العمل الاستثنائية على تعزيز الأداء العالي

يوجد رابط مباشر وإيجابي بين أصحاب الأداء العالي والعمل في مكان عمل عالي الأداء .

يقول 96% من الموظفين في أماكن العمل عالية الأداء إنهم يتحكمون في كيفية إدارة وقتهم في العمل، مقارنة بما يزيد قليلاً عن نصف الموظفين في أماكن العمل منخفضة الأداء .

يقول 99% من الموظفين في الشركات الأكثر ابتكاراً أنهم يوصون بمؤسساتهم باعتبارها مكاناً رائعاً للعمل، مقارنة بـ 37% فقط في الشركات الأقل ابتكاراً .

يقول 97% من الموظفين الأكثر تفاعلاً أنهم من المرجح أن يبقوا مع شركتهم في العام المقبل، مقارنة بـ 53% فقط من الموظفين الأقل تفاعلاً.

أجرى معهد جينسلر للأبحاث استطلاعًا مجهولًا على أساس اللجنة لأكثر من 16000 موظفًا عالميًا بدوام كامل في 15 دولة بما في ذلك الولايات المتحدة والمكسيك وكندا والمملكة المتحدة وألمانيا والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وسنغافورة والفلبين. تم توزيع المشاركين على 10 صناعات عملاء ويمثلون شريحة واسعة من أحجام الشركة وأدوارها وأعمارها ومناطقها الجغرافية. تم إجراء الاستطلاع في الفترة ما بين 31 أكتوبر 2023 و29 يناير 2024. واستبعد المشاركون في الاستطلاع العاملين عن بعد بدوام كامل .