يونيو 22, 2024

تضاعف حجم سوق الروبوتات العالمي ليصل إلى 189.36 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2027 وارتفاع تقنيات الذكاء الاصطناعي تدفعان مؤسسة ستيمبيديا للبحث عن مطورين ومبتكرين للمستقبل من خلال كودافور 5.0 الدولية

 تضاعف حجم سوق الروبوتات العالمي ليصل إلى 189.36 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2027 وارتفاع تقنيات الذكاء الاصطناعي تدفعان مؤسسة ستيمبيديا للبحث عن مطورين ومبتكرين للمستقبل من خلال كودافور 5.0 الدولية

نُظمت كودافور 5.0 الدولية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تضاعف عدد مهنيي الذكاء الاصطناعي أربع مرات ليصل إلى 120,000 بين عامي 2021 إلى 2023 .

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 9 مايو 2024

نظمت مؤسسة ستيمبيديا، وهي بيئة تعليمية تقنية مبتكرة تساعد الطلاب على إتقان فن البرمجة، بنجاح النسخة الخامسة من مهرجانها العالمي الثوري للابتكار كودافور 5.0، في أكاديمية دبي الأمريكية في 4 و5 مايو. كودافور هي مسابقة دولية في مجال الذكاء الاصطناعي والبرمجة والروبوتات تنظم سنويًا لتشجيع الأطفال على إظهار ميولهم البرمجية وإنتاج مشاريع مبتكرة باستخدام برنامج بيكتوبلوكس البرمجي المرئي لتعلم البرمجة والذكاء الاصطناعي. كما توفر منصة للطلاب لتعلم واستخدام أحدث التقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة والواقع الافتراضي والمعزز والروبوتات. شارك المتسابقون في كودافور 5.0 مستخدمين بيكتوبلوكس لتطوير حلول مبتكرة تتماشى مع الاستدامة.

نُظمت المسابقة بشراكة بين ستيمبيديا وآر تي بارك@آي آي إس سي الحديقة التكنولوجية الهندية الأولى للذكاء الاصطناعي والروبوتات التي أنشأها معهد العلوم الهندي في بنغالورو وحصلت على دعم من مؤسسات مثل ستارت أب إنديا، ستارت أب نكسوس في السفارة الأمريكية، وسي آي آي إي.سي أو في آي آي إم أحمد آباد، لجنة صناعات حكومة غوجارات، تك إكستشينج – الهند يو كى، بي سي بي باور ماركت، إندياآي (مبادرة مشتركة لوزارة الإلكترونية وتكنولوجيا المعلومات ونيغد وناسكوم لإعداد الأمة لمستقبل الذكاء الاصطناعي)، وستيم.أورغ STEM.org (الولايات المتحدة) لتسمية بعضها.

كودافور 5.0 الدولية هي أكبر معرض للابتكارات، تمكين المواهب الشابة من تطوير مشاريع مبتكرة مع تعلم عملي باستخدام بيكتوبلوكس. كما حصلت المسابقة أيضًا على دعم من مؤسسات مثل مؤسسة موتواني جاديجا، إينفينتانت للتعليم، أي دبليو اس (أمازون للخدمات السحابية)، نيتي آياوغ، مؤسسة أغاستيا، مؤسسة اس آر اف، وستيم.أورغ STEM.org.

فيما يتعلق بنجاح المسابقة في تمكين الشباب، قال دهروبال شاه، المدير التنفيذي والرئيس التنفيذي لستيمبيديا: “منذ خمس سنوات، بدأنا كودافور بهدف تمكين المبتكرين الشباب وتزويدهم بالمهارات اللازمة لقوى العمل المستقبلية. لقد كان التزامنا بتثرية هذه الأذهان الشابة دون تردد. هذا العام، نحن سعداء لإعلان أن أفضل 20 متسابقًا سيحصلون على رحلة إلى المكسيك للمشاركة في فعالية FAB24، مرافقين من قبل مرشديهم. وسنواصل رحلتنا مع الاستمرار في تقديم قيمة أكبر لهؤلاء الأفراد المتميزين، محولين إياهم إلى مبتكري المستقبل وقادته”.

إن مبادرة ستيمبيديا السنوية لاكتشاف المواهب المستقبلية تحدث في وقت يتوقع فيه أن ينمو سوق الذكاء الاصطناعي عالمياً بشكل هائل من 103 مليار دولار أمريكي (378.3 مليار درهم) في عام 2023 إلى 1.03 تريليون دولار أمريكي (3.78 تريليون درهم) بحلول عام 2030، وفقاً لشركة المعلومات العالمية غلوبال داتا، ما سيؤدي إلى طلب هائل على المبرمجين وباحثي الذكاء الاصطناعي. علاوة على ذلك، ستلعب الروبوتات دوراً حاسماً في تحسين كفاءة الصناعات الرئيسة مثل الرعاية الصحية والميكنة قريبًا. بالإضافة إلى ذلك، يتم تطبيق الروبوتات لتحسين كفاءة الصناعات الرئيسة مثل الرعاية الصحية والميكنة. وفقًا لوزارة الاقتصاد بدولة الإمارات العربية المتحدة، من المتوقع أن يصل حجم سوق الروبوتيكس العالمي إلى 189.36 مليار دولار أمريكي (695.48 مليار درهم) بحلول عام 2027، مضاعفًا من 62.75 مليار دولار أمريكي (230.47 مليار درهم) في عام 2019.

استضافة المسابقة في الإمارات العربية المتحدة هي مؤشر على جهود البلاد لتصبح مركزاً للجيل القادم من مطوري التطبيقات والمبرمجين في المنطقة. كما أطلقت البرنامج الوطني لتخريج المبرمجين بالتعاون مع شركات تقنية عالمية منها جوجل ومايكروسوفت وأمازون لتدريب 100 ألف مبرمج وإنشاء 1000 شركة رقمية بهدف تعزيز تطور اقتصادها الرقمي. وشهد البرنامج نتائج باهرة حتى الآن. إذ تضاعف عدد متخصصي الذكاء الاصطناعي من 120 ألفاً في 2021 إلى 480 ألفاً في 2023 أي نحو أربعة أضعاف وفقاً لبيان إعلامي أصدره وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد عمر سلطان العلمة. كما سيزيد انتقال الإمارات إلى اقتصاد رقمي من إيرادات قطاع الذكاء الاصطناعي ليصل إلى 5.25 مليار دولار أمريكي (19.28 مليون درهم) في 2024، وإلى 5.19 مليار دولار أمريكي (19.06 مليون درهم) بحلول عام 2028، وفقاً لموقع “ستاتيستا دوت كوم” Statista.com.

استقبلت كودافور 5.0 أكثر من 1200 مشارك بما فيهم طلبة وأولياء أمور ومرشدون ومديري مدارس وزوار من أكثر من 18 دولة حول العالم، حيث تجمع الجميع للاحتفال بروح الابتكار التي يقودها الشباب والتي تستهدف معالجة التحديات البيئية. وطور المتسابقون مشاريع مبتكرة باستخدام برنامج “بيكتوبلوكس”. كما توجهوا إلى المسرح لعرض مشاريعهم الثورية في المسار الأول – الابتكار وريادة الأعمال، حيث تماشت كل مشاريعهم مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. في المقابل، تنافس المشاركون في المسار الثاني – تحدي مدينة الذكاء الاصطناعي والآلي – بشكل حثيث، ما أظهر مهارات حل المشكلات والتفكير الإبداعي لديهم نحو تقديم حلول مستدامة للمستقبل. كما حصد الطلبة جوائز بقيمة 45 ألف دولار. فضلا عن حصول أفضل 20 طالبًا من الفئة العمرية 15 سنة فأكثر على فرصة المشاركة في مؤتمر “فاب 24” في المكسيك، الذي سيتيح لهم الفرصة الثمينة للالتقاء بخبراء الصناعة والتواصل مع أشخاص يشاركونهم أفكارهم.

وقد تم تكريم الفائزين من كلا المسارين في المدرسة الأمريكية بدبي، وهي الشريك الدولي لاستضافة الحدث.

قال شريجيت تشاكرابارتي، مدير الذكاء الاصطناعي في مدرسة دبي الأمريكية التابعة لـ”جيمس إديوكيشن” والمسؤول الرئيس عن الابتكار التعليمي في “جيمس إديوكيشن”، “إن اعتراف أثر الذكاء الاصطناعي على مختلف المهن عبر القطاعات أمر متزايد الأهمية. وعلى الطلبة فهم أنه بغض النظر عما إذا اختاروا مهنة فنية ما، فإن فهم أساسيات الذكاء الاصطناعي أمر ضروري”. وأضاف “توفر مسابقات كهذه فرصة لا تقدر بثمن للطلبة ليتعلموا ويظهروا مهاراتهم من خلال تحديد المشكلات وتطبيق حلول الذكاء الاصطناعي لمعالجتها”.

تفخر مبادرة “كودافور 5.0 الدولية” بدعمها من مؤسسة موتواني جاديجا المخصصة لترسيخ ثقافة الابتكار بين الطلبة وتنمية روحهم الريادية، بهدف تحويلهم إلى مبدعين يقودون التغيير.

صرحت آشا جاديجا موتواني، رائدة أعمال في مجال رأس المال الاستثماري بوادي السيليكون ومؤسسة مؤسسة موتواني جاديجا، بضرورة تنمية المهارات التقنية لدى الأطفال قائلة: ” على الأطفال من سن السادسة تعلم البرمجة وفهم ماهية الحوسبة. وهذا أمر سهل لأن الأطفال يتعرضون للهواتف الذكية ويمكنهم فهم معني إنشاء تطبيق. وهذه بشرة خير لأن أطفال هذا الجيل لديهم الوصول إلى أدوات الذكاء الاصطناعي، وسوف تتطلب وظائف المستقبل هذه المهارات الأساسية”.

يشرف مبادرة “كودافور 5.0 الدولية” على استضافة شركة “انفينتانت إديوكيشن” كراعي تعليمي رئيس. حيث تعد انفينتانت إديوكيشن، أول ناشر تعليمي يركز على العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات “ستيم” في الهند، وقد حددت لنفسها مكانة باعتبارها موردًا تعليميًا متنقلاً ومتاحًا. وأكد فيكرانت جويال، مؤسس شركة انفينتانت إديوكيشن، على الشراكة مع كودافور 5.0 الدولية وتوسعها العالمي والتفاني في تنشئة الابتكار وريادة الأعمال، مشددا على “أهمية المسارات المتعلقة بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

بل إن كودافور تسلط الضوء على توسيع آفاق العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والقضاء على الحواجز، وتنمية روح الابتكار وريادة الأعمال بين المبتكرين والمعلمين والمتعلمين المستقبليين”.

لما كانت مهارة البرمجة هي مهارة المستقبل، فقد تبنت المدارس دروسًا لتهيئة الطلبة بمعرفة كافية في مجالي الذكاء الاصطناعي والإلكترونيات. وتساعد “ستيمبيديا” المدارس الخاضعة لمنهج “سي بي إس إي” الهندي والمدارس البريطانية والدولية على تعزيز مهارات برمجة الطلبة من خلال توفير موارد تعليمية وتدريبية فعالة، ممهدةً الطريق لإنتاج مبتكرين وروّاد أعمال في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المستقبل.

ومنذ إطلاقها، جذبت “كودافور” 300 ألف طالب من أكثر من 70 دولة، ما جعلها أكبر مسابقة للابتكار لمستقبل المبرمجين لرفع مستوى التفكير الناقد والإبداع والتعاون والتواصل. ويعكس هذا الإنجاز الجهود والإنجازات التراكمية لجميع دورات المسابقة حتى الآن. فضلا عن كون هذا العام يتسم بنجاح إقامة الفعاليات الإقليمية في 13 ولاية هندية، إلى جانب فعاليات وطنية في أكثر من 18 دولة حول العالم. وقد مثلت هذه الفعاليات الموهبة والابتكار الرائعين لدى المشاركين، وأكدت عزم “ستيمبيديا” على توسيع نطاقها والتأثير إيجابًا على الفرق في شتى أنحاء العالم. فهي ملتزمة ببناء على هذه الدفعة ومواصلة رسالتها في تنمية الإبداع والتعاون على نطاق عالمي.