البحث

تركز شركة سي إس إيفنتس خلال النسخة الثانية من منتدى الشرق الأوسط لتحليلات البيانات المقرر انعقادها في 22 يونيو، على أعمال تحليلات البيانات العالمية التي تبلغ 215 مليار دولار أمريكي

 تركز شركة سي إس إيفنتس خلال النسخة الثانية من منتدى الشرق الأوسط لتحليلات البيانات المقرر انعقادها في 22 يونيو، على أعمال تحليلات البيانات العالمية التي تبلغ 215 مليار دولار أمريكي

تستعد تحليلات البيانات والذكاء الاصطناعي وأعمال الأمن السيبراني في الشرق الأوسط وإفريقيا للنمو بنسبة 20.4٪ لتصل إلى 28.36 مليار دولار بحلول عام 2026، حيث يستعد الخبراء في النسخة الثانية من منتدى البيانات الذكية لمشاركة اتجاهات الصناعة

دبي، الإمارات العربية المتحدة 05 إبريل 2022

تشير التقديرات إلى أن الشركات أنفقت 215 مليار دولار في عام 2021 على البيانات الضخمة وحلول تحليلات الأعمال، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 10 في المائة عن عام 2020؛

تنمو تحليلات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي وسوق الأمن السيبراني في الشرق الأوسط وأفريقيا بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 20.4 في المائة من 11.78 مليار دولار أمريكي إلى 28.36 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2026؛

وفقًا للأسواق والبحوث، من المتوقع أن تنمو تحليلات البيانات والذكاء الاصطناعي وأعمال الأمن السيبراني في الشرق الأوسط وإفريقيا بنسبة 20.4 في المائة لتصل إلى 28.36 مليار دولار بحلول عام 2026، حيث يستعد الخبراء في النسخة الثانية من منتدى الشرق الأوسط لتحليلات البيانات لمشاركة اتجاهات الصناعة.

وفقًا للمحللين في شركة البيانات الدولية، تشير التقديرات إلى أن الشركات أنفقت 215 مليار دولار في عام 2021 على البيانات الضخمة وحلول تحليلات الأعمال، والتي كانت زيادة بنسبة 10 في المائة عن عام 2020.

وتأتي هذه الأخبار في الوقت الذي تعلن فيه شركة جوجنت سوليوشنذ إيفنت ماندجمنت (سي إس إيفنتس) عن موعد انعقاد النسخة الثانية من منتدى الشرق الأوسط لتحليلات البيانات، الذي سيعقد في 22 يونيو 2022. ويحظى المؤتمر الدولي الذي يستمر لمدة يوم واحد بدعم من المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء لدولة الإمارات العربية المتحدة.

يتم تنظيم المؤتمر تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار لدولة الإمارات العربية المتحدة والتي تهدف إلى الارتقاء بدولة الإمارات العربية المتحدة إلى مستوى جديد في تقدم تحليلات البيانات والاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي 2031.

تقوم الشركات في صناعات المستخدم النهائي بنشر الذكاء الاصطناعي بشكل متزايد لتحقيق فوائد التكلفة وزيادة الإنتاجية وتحسين معايير السلامة. تعمل العديد من المبادرات الحكومية على تغيير ديناميكيات القطاع الصناعي والمساهمة في إعادة تشكيل المشهد في الاقتصادات الرئيسية مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وإنشاء هيكل مؤسسي أقوى وأطر تنظيمية فعالة لتعزيز استثمارات القطاع الخاص.

يهدف النسخة الثانية من منتدى الشرق الأوسط لتحليلات البيانات إلى جلب أكثر من 350 من أصحاب المصلحة الدوليين والإقليميين من المستوى ج الذين تبنوا بالفعل تحليلات البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي لمناقشة التحديات الحالية وسيناريوهات حالة الاستخدام والفرص، وبالتالي توفير تجربة تعليمية عملية. لأصحاب المصلحة في مجال التكنولوجيا المتقاربين من القطاعات الرئيسية على سبيل المثال لا الحصر الحكومات، الخدمات المصرفية والخدمات المالية والتأمين، الرعاية الصحية، البيع بالتجزئة، التصنيع، البنوك والتمويل، النفط والغاز، المرافق والنقل.

صُنّاع القرار الذين يحضرون القمة من رئيس قسم البيانات، وكبير مسؤولي التكنولوجيا، وكبير مسؤولي البيانات، ومديري تكنولوجيا المعلومات، ورئيس القسم الرقمي، ورئيس قسم المعلومات، وهندسة البيانات، ومدير البيانات الذكية، وعالم البيانات، ورئيس تحليلات الذكاء الاصطناعي، ومهندس البيانات وغيرهم.

تقوم الشركات في صناعات المستخدم النهائي بنشر الذكاء الاصطناعي بشكل متزايد لتحقيق فوائد التكلفة وزيادة الإنتاجية وتحسين معايير السلامة الخاصة بهم. تعمل العديد من المبادرات الحكومية على تغيير ديناميكيات القطاع الصناعي والمساهمة في إعادة تشكيل المشهد في الاقتصادات الرئيسية مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، وإنشاء هيكل مؤسسي أقوى وأطر تنظيمية فعالة لتعزيز استثمارات القطاع الخاص.

قال، مع تحول كوفيد-19إلى حقيقة جديدة، على المنظمات في جميع أنحاء العالم الاستجابة بشكل استباقي للتهديدات السيبرانية التي شهدت ارتفاعًا خلال الوباء. ولهذا السبب، أصبحت المرونة الإلكترونية، التي تشير إلى قدرة قطاع أو مؤسسة على الاستعداد للهجمات الإلكترونية والاستجابة لها والتعافي منها، ضرورة مطلقة وليست مجرد خيار في السيناريو الحالي.

وأضاف، أجرت مختلف الحكومات في المنطقة خططًا طويلة الأجل لاستخدام الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة كحافز اقتصادي أو تعزيز كفاءة القوى العاملة وسرعة الأداء في الهيكل الحكومي. الآن، يتم تنفيذ برامج الذكاء الاصطناعي بدعم مباشر من الحكومات، لكن الشركات في المنطقة سيكون لها إدارات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها على المدى القصير.

حكومة الإمارات هي الدولة الأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تطلق إستراتيجيتها للذكاء الاصطناعي، والأولى على مستوي العالم التي تنشئ وزارة للذكاء الاصطناعي. حيث تخطط الحكومة للاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي في حوالي تسع قطاعات.

في الوقت الحاضر، تدرك العديد من البلدان في المنطقة إمكانية تطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين التنمية الاجتماعية والاقتصادية على حد سواء. ومع ذلك، وفقًا لدراسة أجرتها اس أي اس ومكافي، احتلت الإمارات المرتبة الثانية عالميًا من حيث استهداف الجرائم الإلكترونية، حيث تكلف الدولة ما يقدر بنحو 1.4 مليار دولار أمريكي سنويًا.

كما أن الطلب على متخصصي تحليل البيانات آخذ في الازدياد. يتوقع باحثو مكتب إحصاءات العمل الأمريكي نموًا قويًا بنسبة (31٪) في مجال علم البيانات حتى عام 2030. ومن المتوقع أن تقدر ما يقرب من 90٪ من الشركات المعلومات على أنها “أصول وتحليلات مهمة للمؤسسة باعتبارها كفاءة أساسية” هذا العام.

من جهته، قال “نظام دين، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سي إس إيفنتس – منظمي النسخة الثانية من منتدى الشرق الأوسط لتحليلات البيانات ” البيانات هي النفط الجديد أو الذهب. ومع ذلك، فإن البيانات لا تعني شيئًا بدون التحليلات. تقوم الشركات في الشرق الأوسط بنشر موارد هائلة لتعزيز تحليلات البيانات والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني – من أجل الاستفادة من سلوك المستهلك لتسويق منتجاتهم وخدماتهم.

ونتيجة لذلك، نرى تحولًا كبيرًا في الأعمال نحو تحليلات البيانات. سيتبادل الخبراء أفكارهم حول الاتجاهات الإقليمية والعالمية الجديدة في تحليلات البيانات والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني حيث تحل الشركات الرقمية تدريجياً محل الشركات التقليدية في جميع أنحاء العالم. ستقدم النسخة الثانية من منتدى الشرق الأوسط لتحليلات البيانات رؤى جديدة حول الأعمال المستقبلية. لهذا السبب، المشاركة في هذا المؤتمر الهام ذات أهمية قصوى “.

سيقود محمد حسن المدير التنفيذي لقطاع الإحصاء بالمركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء. لطيفة الشحي، مديرة إدارة البيانات في هيئة الطرق والمواصلات، الإمارات العربية المتحدة. علي جمعة العجمي، مدير إدارة الصحة الرقمية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع – الإمارات العربية المتحدة. ثريا الحارثي، أخصائية أول – الابتكار والتكنولوجيا الناشئة في وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات، سلطنة عمان وعلي عبدالله السدادي، رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات، وزارة النفط، البحرين وغيرهم المناقشات في النسخة الثانية من منتدى الشرق الأوسط لتحليلات البيانات المدعوم بشكل جيد من قبل أصحاب المصلحة الرئيسيون في قطاع الصناعة.

0 Reviews

Write a Review